16-11-2020

أبناء المصابات بفيروس كورونا.. هل ستتأثر صحتهم مستقبلا؟

Santé

أبناء المصابات بفيروس كورونا.. هل ستتأثر صحتهم مستقبلا؟

أبناء المصابات بفيروس كورونا.. هل ستتأثر صحتهم مستقبلا؟

من المحتمل أيضا أن تكون هناك تأثيرات طويلة المدى على الأجنة الذين عاشوا في أرحام أمهات مصابات بكورونا، خلال فترة تفشي المرض الذي أدخل العالم في أسوأ أزمة صحية منذ عقود.

ويوضح فينش أن عدوى كورونا قد تصيب الأجنة عبر أكثر من طريقة، سواء من خلال المشيمة أو باستجابة الالتهاب التي تؤثر على التمثيل الغذائي لدى الجنين، وبالتالي عملية النمو.

لكن المؤسسات الصحية حول العالم، لم تسجل حالات مقلقة لانتقال العدوى بين الأمهات والأجنة، خلال وباء كورونا الذي أصاب عشرات الملايين من الأشخاص.

وفي المقابل، أظهرت بيانات صحية ارتفاعا في الولادات المبكرة وتراجع وزن المواليد خلال أزمة "سارز" في 2002، وفيروس "إتش وان إن وان" الذي تسبب في انتشار مرض إنفلونزا الخنازير عام 2009.

ورجح الخبراء أن تكون هذه الظواهر قد نجمت عن الالتهابات التي يسببها المرضان، أما في حالة الرضع الذين ولدوا من أمهات أصبن بكورونا فإن الوقت هو الذي سيبدد المخاوف أو سيثيرها بشأن التبعات طويلة المدى لـ"كوفيد 19".


 Source  :   سكاي نيوز


0 Réponses